Index - FAQ - Rechercher - Membres - Groupes - S’enregistrer - Messages PrivésConnexion


 منتدى المغرب للحمام الزاجل 
 
 
 
      
 
      
.........................................................................................................................................................................................................................................................................................................................
  
      
     
              


      
                   
                             
      
               
                       
Une visite au maroc  à dicembre d'un grand champion de sport colombophile international, Peter van de Merwe 
 


      
       
                          
 
      
الكــلـــــب والذئب في ثقافتنا

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    La colombophilie marocaine : Les pigeons voyageurs Index du Forum -> قسم الهواية والإعلانات -> نكتة /Espace
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
Admin
Administrateur

Hors ligne

Inscrit le: 21 Déc 2010
Messages: 318
Numéro de téléphone: 0649414059
Point(s): 16

MessagePosté le: Lun 3 Jan - 22:40 (2011)   Répondre en citant

الكــلـــــب والذئب في ثقافتنا




الكــلـــــب


مستأنس و قدم خدمات كثيره للبشر على مر العصور
يحرس صاحبه و عائلته و يحرس ممتلكاته
يقود الماشية ويحرسها ولا يعتدي عليها حتى لو مات جوعاً
مخلص و متفاني و مُطيع لأبعد الحدود
شجاع و مستعد للموت دفاعاً عن صاحبه
يسلي الاطفال و صاحبه
يقوم بالعروض الفنية (السيرك) والعروض الترفيهية الاستعراضية
يدخل المسابقات التنافسية و الجمالية
يساعد الاعمى على معرفة الطريق و يساعده بالمسير
استخدم للقنص - سواء للتسليه او لسد الحاجه
استخدمته الجيوش في القتال و استخدمه البعض للتنقل
تستخدمه الاجهزة الامنية للكشف عن المخدرات و المتفجرات
تم تدريبه للمساعدة في ضبط النظام و محاربة الجريمة


الــــــذئب


لم يستأنس ابداً ...
و أن حصل وتم تربيته "نادراً" .... فلا يؤمن غدره مهما طال الزمن .
أناني ... انعزالي ... انتهازي
جبان ... لا يدخل بمواجهة الا إذا ضمن الفوز فيها .
يقتل الانسان بواسطة الغدر والدهاء... خصوصاً إذا كان أعزل أو ضعيف او منعزل لوحده
يقتل قطيع الماشية بالكامل ليأكل واحده فقط حتى سموه العاثي

بعد كل هذا ... من تتوقع حضي بالمديح والتبجيل في أرثنا وثقافتنا العربية والبدويه؟

أنه الذئب !!!؟ نعم ...الذئب
فسمّينا أولادنا وعوائلنا بأسمه . الذيب ..ذيبان
وصفنا لإنسان بالذئب ... يعتبر قمة المديح ... خلك ذيب أمعط أرقط
بينما وصفه الكــلـــــب تعتبر قمة الاهانة ... ولا يغسلها الا الدم
تغنـّى بالذئب المطربون ... وسطر له الادباء الروايات والأمثال ...
و تغزل به الشعراء ... فنسجوا له اروع القصائد في وصف بطولاته وعزته وشهامته
بعد كل هذا ...
هل يمكن أن نثق بمجتمع ... يفكر بهذه الطريقة



Revenir en haut
Publicité






MessagePosté le: Lun 3 Jan - 22:40 (2011)  

PublicitéSupprimer les publicités ?

Revenir en haut
karimaestro


Hors ligne

Inscrit le: 22 Déc 2010
Messages: 158
Numéro de téléphone: 0660210024
Association :: rabat
Point(s): 0

MessagePosté le: Mar 4 Jan - 13:41 (2011)   Répondre en citant

tres bien dis khalid!et il faut pas oublier le renard qui est malin et qui n ataque que pendant le someil de l homme sans qu il s aperçoive de son ataque devastatrice et encore une fois les homme apelent par le renard tout homme malin a des fins devastatrices!il ya aussi l ane qui fais tout ce qu on lui demande sans réfléchir!il ya aussi le lion qui impose sa loi de la jungle et mange petit et grand par force sans pitié!


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur
issat
AMIS

Hors ligne

Inscrit le: 27 Déc 2010
Messages: 314
Numéro de téléphone: 0661171800
Association :: rabat
Point(s): 33

MessagePosté le: Mar 4 Jan - 14:14 (2011)   Répondre en citant

بعد كل هذا ... من تتوقع حضي بالمديح والتبجيل في أرثنا وثقافتنا العربية والبدويه؟

أنه الذئب !!!؟ نعم ...الذئب
فسمّينا أولادنا وعوائلنا بأسمه . الذيب ..ذيبان
وصفنا لإنسان بالذئب ... يعتبر قمة المديح ... خلك ذيب أمعط أرقط
بينما وصفه الكــلـــــب تعتبر قمة الاهانة ... ولا يغسلها الا الدم
تغنـّى بالذئب المطربون ... وسطر له الادباء الروايات والأمثال ...
و تغزل به الشعراء ... فنسجوا له اروع القصائد في وصف بطولاته وعزته وشهامته
بعد كل هذا ...
هل يمكن أن نثق بمجتمع ... يفكر بهذه الطريقة
إنهم الراقصون مع الذئاب

والله صدقت Shocked Cool
  



Revenir en haut
amine
AMIS

Hors ligne

Inscrit le: 21 Déc 2010
Messages: 275
Association :: casa
Point(s): 46

MessagePosté le: Ven 28 Jan - 10:33 (2011)   Répondre en citant

bravo si admin


Revenir en haut
ATTIOUI MUSTAPHA
responsables d'associations

Hors ligne

Inscrit le: 28 Déc 2010
Messages: 117
Numéro de téléphone: 655515280
Association :: MOHAMMEDIA
Point(s): 388

MessagePosté le: Ven 28 Jan - 16:03 (2011)   Répondre en citant

دراسة أدبية لقصيدة: الفرزدق في وصف الذئب   
 
   
النـص:  
  دعوت بِنَاري مـَوْهِناً فأتـاني  
1- وَأطْلَسَ عسّالٍ وما كان صاحباً  
  وإِيَّاكَ في زادي لَـمُشْتَرِكـَانِ  
2- فلما دَنَا قلت ادْنُ دونك إنّـني  
  على ضوء نـار مرة ودخـان  
3- فبت أُسَوَّي الزاد بيـني وبينه  
  وقائمُ سَيْفِي من يدي بمـكان  
4- فقلت له لمـا تَكـَشَّر ضاحكاً  
  نكن مِثْلَ من يا ذئبُ يصطحبان  
5- تَعَشَّ فإن واثقتـني لا تخونـني  
  أُخَيّيْنِ كـانا أُرْضـِعَا بِلِبـَانِ  
6- وأنت امرؤ يا ذئب والغدر كنتما  
  أتاك بسـهم أو شبَـاةِ سِنَـانِ  
7- ولو غيرنا نَبَّهْتَ تَلْتَمِسُ القِـرَى  
1- المناسـبة:  
كان الفرزدق قد خرج من الكوفة هو وبعض أصحابه، ولما طال بهم المسير أناخوا ركابهم في منتصف الليل وناموا، وكانوا قد هيؤوا للعشاء شاة وسلخوها وعلقوها على جمل لهم، ولكن النوم غلبهم فاستجابوا له، وبينما هم في نومهم إذ هجم ذئب على تلك الشاة المسلوخة وأخذ ينهشها، فاستيقظ الفرزدق، وأناخ الإِبل وقطع رجل الشاة ورماها للذئب، فأخذها الذئب وتنحى جانباً وأكلها ثم عاد، فما كان من الفرزدق إلا أن قطع له يد الشاة فأخذها الذئب وذهب لسبيله. وفي الصباح قص الفرزدق على أصحابه ما كان بينه وبين الذئب، وكان قد صنع هذه الأبيات.  
2- شرح الأبيات:  
(1) أطلس: أغبر. عسال: يهتز ويضطرب في سيره. الموهن: نصف الليل.  
إن ناري في الليل المظلم ترحب بالجائع، وقد اهتدى بها ذئب أغبر اللون يضطرب في مشيته وفد علي في نصف الليل.  
(2) ولما اقترب ناديته أن يدنو مني، ولاطفته ليشترك معي في طعامي.  
(3) فأخذت أقطع له اللحم في تلك الليلة، مهتدياً بضوء ناري، وأحياناً لا يتيح لي الفرصة لمواصلة اشتعال النار فأكتفي بدخان النار.  
(4، 5) ولما رأيته قد كشف عن أسنانه استعداداً للافتراس والعراك، قلت له تعش فاللحم أمامك فإن أعطيتني موثقاً بعدم الخيانة فإنني وإياك سنصبح صديقين، أقول ذلك وقد وضعت مقبض سيفي في يدي لأنني أعرف أن ضحك الذئب غير ضحكنا.  
(6) اِّللبَان: الرضاع.  
إنك أيها الذئب أخ للغدر فقد رضعتما من لبان واحد فكيف تفترقان؟  
(7) القرى: ما يقدم للضيف. السنان: نصل الرمح. وشباته: حد طرفه. لو طرقت غيرنا أيها الذئب تطلب الطعام أتاك سهم منطلق أو حربة سنان حادة.  
3- مناقشة وتحليل:  
هذه القصيدة من الشعر القصصي وهو قليل في الشعر العربي مع وجوده بكثرة في شعر الشعوب الأخرى، وأكثر ما نجد الشعر القصصي في الغزل، وزعيم شعراء الجاهلية في هذا الفن امرؤ القيس، وزعيمهم في الإِسلام عمر بن أبي ربيعة. إلا أن القصة الشعرية لا تقتصر على الغزل فنجدها أحياناً في وصف الظعائن، ووصف رحلات الصيد، وقد تخرج القصة الشعرية عما ذكرنا فللحطيئة قصة شعرية لطيفة تصف اهتمام العربي بالضيف، وقصيدة الفرزدق هذه تصف الذئب وحال الشاعر معه في تلك الليلة.  
وإذا نظرنا في أفكار القصيدة وجدناها تغاير ما اعتاد عليه الشعراء من استقلال البيت بمعناه وعدم ارتباطه بما قبله أو بعده إلا في القليل النادر. فالأفكار في هذه القصيدة منظمة مرتبة، فكل فكرة جزئية تؤدي المعنى إلى الفكرة الجزئية التالية، وبذلك انتظمت الأفكار في الأبيات انتظاماً أكسب القصيدة ترابطاً وثيقاً وتآلفاً بين أبياتها. فالوحدة في أفكار القصيدة واضحة جلية.  
والأفكار وإن لم تكن جديدة كل الجدة إلا أنها ليست مملولة من كثرة تكرارها، فجاءت خفيفة على السمع مقبولة من قبل السامعين، والفرزدق صادق في أفكاره؛ وصدقه إما أن يكون صدقاً حقيقياً وهو ما رواه الرواة من واقعية هذه القصة الشعرية، وإما أن يكون صدقاً فنياً فرض احترام القصيدة على من يستمع إليها. وهذا الصدق أكسب القصيدة التأثير الاجتماعي فأخذ الرواة يتناقلونها في المجالس لطرافتها. والأفكار بعد ذلك واضحة وجلية وليس فيها غموض.  
وأسلوب القصيدة أسلوب قصصي سهل، خال من الغموض والتعقيد، فالشاعر عندما يهتم بالأفكار يسهل أسلوبه، وهذا ما عمله الفرزدق في قصيدته هذه، فالألفاظ قريبة من السامع إلا ما قلّ مثل (أطلس - عسال - موهن - شباة).  
والتراكيب خالية من التعقيد متآلفة فيما بينها، وهي قريبة من الكلام العادي إذا قورنت بشعر الفرزدق القوي، ولكنها مع ذلك بعيدة عن الابتذال، وقد استطاع الشاعر أن يصور الذئب تصويراً دقيقاً فهو أغبر مضطرب لا يؤمن جانبه، وقد وصفه بالضحك. وبما أن الأسلوب يخدم الأفكار ويبرزها للسامع فإن أسلوب الشاعر قد أدى هذا الغرض؛ فالأفكار في هذه القصيدة أديت بأسلوب يلائمها حيث تحقق غرض الشاعر فيما يريد، وهو وصف نفسه بالكرم والشجاعة. 



Revenir en haut
Visiter le site web du posteur
Contenu Sponsorisé






MessagePosté le: Aujourd’hui à 03:22 (2016)  


Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    La colombophilie marocaine : Les pigeons voyageurs Index du Forum -> قسم الهواية والإعلانات -> نكتة /Espace Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | Panneau d’administration | Creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB
Appalachia Theme © 2002 Droshi's Island
Traduction par : phpBB-fr.com
Designed & images by Kooky