Index - FAQ - Rechercher - Membres - Groupes - S’enregistrer - Messages PrivésConnexion


 منتدى المغرب للحمام الزاجل 
 
 
 
      
 
      
.........................................................................................................................................................................................................................................................................................................................
  
      
     
              


      
                   
                             
      
               
                       
Une visite au maroc  à dicembre d'un grand champion de sport colombophile international, Peter van de Merwe 
 


      
       
                          
 
      
إلى شباب الزاجل بالمغرب

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    La colombophilie marocaine : Les pigeons voyageurs Index du Forum -> قسم الحمام العام -> هل تعلم
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
Bamou nabil


Hors ligne

Inscrit le: 20 Déc 2012
Messages: 13
Numéro de téléphone: 0662366403
Association :: BIDAOUIA
Point(s): 7

MessagePosté le: Mar 15 Jan - 14:15 (2013)   Répondre en citant

بسم الله الرحمان الرحيم

و الصلاة و السلام على أشرف المخلوقين سيدنا محمد بن عبد الله و على آله و صحبه أجمعين آمين آمين آمين
إنشغل بالي بشاب و هو في أوج شبابه ،شاب في الثلاتينات من عمره، عندما كنا نناقش أمور الزاجل ببلادنا و السبل التي يمكنها أن ترقى بهوايتنا إلى مستقبل واعد بالمشاريع و الإنجازات، فمن بداية الموضوع الى نهايته، بقي هذا الشاب حبيسا وراء حاجزه النفسي المليئ بالسلبية إلى أبعد حد يمكننا تصوره ،و الغريب في أنه ممن يريد الإصلاح ،فسألته كيف نبدأ هذا الإصلاح فقال عند صلاح الجميع قلت له جميل فكيف سيصلح الجميع فلم يجب لأنه إذا أجاب عن السؤال فإنه سيتوافق معي في الرأي،صمت و كأنه لا يريد الإستسلام لواقع أمره في أيدينا ،و من جملة ما ذكرناه الفراغ المهول في ساحة الزاجل الذي نحمل عبئه بصفة كبير لؤناس صالحين من الهواة ،تركوا التسيير و التدبير مخافة قدفهم و سبهم بأفعال هي ليست فيهم و هم في غنا عنها ،و بدوري أقول لهم، أيها الصالحون الغائبون عن الساحة إنكم ستسألون أمام الله على فعلكم هذا لأن قدوتكم و أسوتكم الرسول الكريم محمد بن عبد الله  صلوات الله و سلامه عليه،شتم و سب و ضرب و لطخ ...إلخ و ما ترك الذين و لا المسلمين بل زاده ذلك صلى الله عليه و سلم دعوة وجهادا  في سبيل الله فأين نحن من هذا فالبعض من الجمعيات تبرمج لسنتها الرياضية على عمل من عمل المقامرين فنسأل الله لهم أن يهتدوا و يتوبوا من ذلك، ناهيك عن باقي المخالفات التي أشرنا إليها في مواضيع سالفة.
شرح حديث:
« نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ »
• المتن:
قالَ الإمام البُخاريُّ ــ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَىٰ ــ فِي "صحيحه": حَدَّثَنَا الْمَكِّيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَعِيدٍ
هُوَ ابْنُ أَبِي هِنْدٍ عَنْ أَبِيهِ، عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
( نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ ).
• الشَّرح:
قالَ الإمام الحافظ ابْنِ حجرٍ العسقلانيُّ ــ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَىٰ ــ في شرحه على "صحيح البُخاريّ": قوله: « نعمتان »
تثنية نعمة، وهي الحالة الحسنة، وقيلَ: هيَ المنفعة المفعولة علىٰ جهة الإحسان للغير،
و« الغبن » بالسُّكون وبالتَّحريك.
وقالَ الجوهريُّ: هوَ فِي البيع بالسُّكون، وفي الرَّأي بالتَّحريك، وعلىٰ هـٰذا فيصحُّ كلٌّ منهما فِي هـٰذا الخبر،
فإنَّ مَنْ لا يستعملهما فيما ينبغي فقد غبنَ لكونه باعهما ببخس؛ ولم يحمد رأيه فِي ذٰلك.
قالَ ابن بطَّال: معنى الحديث: أنَّ المرء لا يكونُ فارغًا حتَّىٰ يكونُ مكفيًّا صحيح البدن،
فمَنْ حصلَ لهُ ذٰلك فليحرص علىٰ أنْ لا يغبن بأنْ يترك شكر الله علىٰ ما أنعم به عليه،
ومِنْ شُكره: اِمْتثال أوامره، واجْتناب نواهيه، فمَنْ فرطَ فِي ذٰلك فهوَ المغبون.
وأشارَ بقوله: « كثير مِنَ النَّاس » إلىٰ أنَّ الَّذي يوفِّق لذٰلك قليل.
وقالَ ابْن الجوزيُّ: قد يكون الإنسان صحيحًا ولا يكون متفرغًا لشغله بالمعاش، وقد يكون مستغنيًا
ولا يكون صحيحًا، فإذا اِجتمعا فغلب عليه الكسل عَنِ الطَّاعة فهوَ المغبون، وتمامُ ذٰلكَ أنَّ الدُّنيا مزرعة الآخرة،
وفيها التِّجارة الَّتي يظهر ربحها فِي الآخرة،
° فمَنْ اِسْتعمل فراغه وصحَّته فِي طاعة الله فهوَ المغبوط.
° ومَنْ اِسْتعملهما فِي معصية الله فهوَ المغبون.
لأنَّ الفراغ يعقبه الشُّغل، والصِّحة يعقبها السُّقم، ولو لم يكن إلَّا الهرم، كما قيلَ:
يَسُرّ الْفَتَى طُول السَّلامَة وَالبَقَا °°° فكيف تَرَىٰ طُول السَّلامة يَفْعَل
يَرُدّ الْفَتَى بَعْد اِعْتدَال وَصِحَّة °°° يَنُوء إِذَا رَامَ الْقِيَام وَيُحْمَل
وقالَ الطّيّبيُّ: ضربَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ للمُكلَّف مثلاً بالتَّاجر الَّذي لهُ رأس مال،
فهو يبتغي الرِّبح معَ سلامة رأس المال، فطريقه فِي ذٰلك أنْ يتحرَّىٰ فيمَنْ يُعامله ويلزم الصِّدق والحذق لئلَّا يغبن،
فالصِّحة والفراغ رأس المال، وينبغي لهُ أنْ يُعامل الله بالإيمان، ومجاهدة النَّفس وعدوِّ الدِّين،
ليربح خيري الدُّنيا والآخرة، وقريب منه قول الله تعالىٰ:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ ﴾ الآيات.
وعليه أنْ يجتنب مُطاوعة النَّفس، ومُعاملة الشَّيطان لئلَّا يضيع رأس ماله مع الرِّبح.
وقوله في الحديث: « مغبون فيهما كثير مِنَ النَّاس »، كقوله تعالىٰ: ﴿ وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ﴾.
فالكثير فِي الحديث فِي مقابلة القليل فِي الآية.
وقالَ القاضي وأبو بكر بن العربي: اِختُلف فِي أوَّل نعمة اللهِ على العبد، فقيلَ: الإيمان.
وقيلَ: الحياة. وقيلَ: الصِّحة.
والأوَّل أولىٰ، فإنَّهُ نعمةٌ مُطلقةٌ، وأمَّا الحياة والصِّحة فإنَّهما نعمةٌ دنيويَّةٌ، ولا تكون نعمةً حقيقةً إلَّا إذا
صاحبت الإيمان، وحينئذٍ يغبن فيها كثير مِنَ النَّاس، أي: يذهب ربحهم أو ينقص، فمَنْ اِسْترسلَ معَ نفسه
الأمارَّة بالسُّوء؛ الخالدة إلى الرَّاحة، فتركَ المحافظة على الحُدود، والمواظبة على الطَّاعة، فقد غبن،
وكذٰلك إذا كانَ فارغًا فإنَّ المشغول قد يكونُ لهُ معذرة بخلاف الفارغ
فإنَّهُ يرتفع عنه المعذرة وتقوم عليه الحجَّة.اهـ.
([ « فتح الباري شرح "صحيح البُخاريِّ" » / (11 / 230، 231) / "كِتَاب الرِّقَاقِ" (81) /
"بَاب ما جاءَ فِي الرِّقاق وأن لاَ عَيْشَ إِلاَّ عَيْشُ الْآخِرَةِ" ]) منقول
 و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
.
Les membres suivants remercient Bamou nabil pour ce message :
rachid@loft (16/01/13)



Revenir en haut
Publicité






MessagePosté le: Mar 15 Jan - 14:15 (2013)  

PublicitéSupprimer les publicités ?

Revenir en haut
aamrou abou amina


Hors ligne

Inscrit le: 06 Déc 2012
Messages: 158
Numéro de téléphone: 0667482026
Association :: المراكشية
Point(s): 134

MessagePosté le: Mer 16 Jan - 00:06 (2013)   Répondre en citant

مشكور الاخ نبيل على هدا الموضوع الجيد جدا وجريء ولازم المناقشة فيه 


Revenir en haut
HAMID LOFT
Administrateur 2

Hors ligne

Inscrit le: 06 Déc 2012
Messages: 705
Numéro de téléphone: 0668408635
Association :: DOUKKALA
Point(s): 1 656

MessagePosté le: Mer 16 Jan - 22:52 (2013)   Répondre en citant

مشكور الاخ نبيل


Revenir en haut
BRIH EL MEKHTAR
Modérateur

Hors ligne

Inscrit le: 02 Sep 2012
Messages: 275
Numéro de téléphone: 0663379760
Association :: AGADIR LKHYAM 2
Point(s): 203

MessagePosté le: Jeu 17 Jan - 10:53 (2013)   Répondre en citant

 



Revenir en haut
Contenu Sponsorisé






MessagePosté le: Aujourd’hui à 17:39 (2016)  


Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    La colombophilie marocaine : Les pigeons voyageurs Index du Forum -> قسم الحمام العام -> هل تعلم Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | Panneau d’administration | Creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB
Appalachia Theme © 2002 Droshi's Island
Traduction par : phpBB-fr.com
Designed & images by Kooky